Preaload Image

جــائزة سلطان الطلبة

I. التعريف بالجائزة وأهدافها:

استمساكا بما عرف به المسلمون عامة والمغاربة خاصة من شدة عنايتهم بالقرآن الكريم حفظا وتجويدا وفهما وتدبرا، وإيمانا بضرورة الحفاظ على دور كتاب الله في التحصين والبناء الإنساني والعمراني، تأتي جائزة سلطان الطلبة في تجويد القرآن الكريم، لتبلور منظورا طموحا للتحسيس بأهمية الاهتمام بالقرآن الكريم وتشجيع الأجيال على الارتواء من منابعه والتشبع بمعانيه، وإبراز معالمه والنهوض بأهدافه، وبعث روح جديدة في كيانه ليعانق فنون العصر ويقتحمه بهمة وأصالة وثقة. وتقديرا لدور ملوك الدولة العلوية قديما وحديثا في تشجيع حفظ القرآن الكريم وحملته، لتنظيم "جائزة سلطان الطلبة في تجويد القرآن الكريم" لتكون منارا يضاء به طريق كل مجود للقرآن الكريم في مختلف البقاع، ودعما لمن أراد المضي قدما نحو التميز والتفوق في عالم القراءة والتجويد. وضمن هذه المبادئ الإيمانية والروحية ، أحدثت "سلطان الطلبة" في دورتها الأولى وضمن سلسلة الجوائز القرآنية التي تنظمها مؤسسة الحاج البشير وتساهم فيها، خدمة للقرآن والوطن وتحقيقا للأهداف النبيلة التالية:

   1. مكافأة القراء والمجودين المتفوقين في تجويد القرءان الكريم، اعترافا بمجهوداتهم في الحفاظ عليه ونشره، وتشجيعا لهم على تجديد فنونه وعلومه.

   2. الحفاظ على قيم وأساليب فن التجويد ومعالم القراءة القرآنية الصحيحة وإحياء علوم التجويد والقراءات عن طريق تشجيع القراء والمجودين.

   3. خلق حوافز للقراء المغاربة للمحافظة على إسهامات أسلافهم في مجال حفظ وتجويد القرءان الكريم، وذلك باتباع المناهج الأصيلة في فن التجويد، وتطويره على أسس راسخة.

   4. تكريم كبار القراء والمجودين المغاربة الذين بذلوا جهودا مخلصة لخدمة فنون التجويد وعلومه والتعريف بها والعمل على نشرها.

II. تنظيم الجائزة:

تنظم مؤسسة الحاج البشير الخاصة للتعليم العتيق بمدينة تمارة ـ الرباط بتعاون مع المجلس العلمي المحلي والمندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية.