Preaload Image

Story of Sultan Talba

Celebrations of Sultan Talba: dimensions and connotations

Sultan Talba (Students‘ Sultan) is the Quranic student (pupil), who is able, thanks to his success and diligence, to excel and capture the attention of his peers, and who devotes himself with his ministers, cabinet’s members and entourage, during one week to this ceremony. The historical story of this event includes dimensions and connotations.

The Soltan Talba celebration is a Moroccan heritage which reflects the greater interest in the Holy Qur'an and in its people and memorizers. It thus underlies the principle of recognizing the status of the person memorizing the Book of God and who knows its provision and limits. The scientists and other scholars of the Moroccan cities met in the Zaouias and mosques of the city, with the sheikhs, professors, lecturers and memorizers to celebrate the students' season in the so-called the "student picnic". This season spreads out over one week or less, depending on capacity and need, during which people compete to feed persons meeting, who share affection, compassion and love. Food and bounty remaining at the end of the season is distributed to vulnerable, poor and needy people.

1- Historical context:

Almost historical narratives gather that the origin of the story began from the city of Fez, especially during the reign of the Alawite King Moulay Rachid (1666-1672), a period marked by the beginning of his reign and which was characterized the multiplication of disturbances and unrests that reached its peak during the rebellion of " Ibn Mish'al " and the ambitions of the king’s brother Moulay Ahmed to be proclaimed king, after the death of their father Moulay Cherif, Amir of Tafilalat.

In response to these challenges, Moulay Rashid only found the students of the Zaouia of Sheikh “Al-Lawati” near to Taza, who stood beside him, they succeeded in countering the sedition of Ibn Mish'al, and this enabled Moulay Rachid to enter Fez and become a king in 1666.

As a recognition of the students benevolence and a reward for their benefits, Moulay Rachid invited students of the Holy Koran and its memorizers, organized a "picnic" for them in Wadi Fez and gave them the opportunity to choose, between one of the Koran memorizers and the most talented students, to enthrone him a symbolic Sultan and let him symbolically assume the role of Sultan for a whole week. The symbolic Sultan is assisted by his government and followers among the best of his fellow students. During all the celebrations, he is surrounded with pageantry, reverence and veneration and is entitled to express, to the real king of the country, some of the demands that concern the students or the homeland.

The ceremonies held by the occasion have an educational entertainment character, such as address various poems, cultural banquets, poetry readings to which students participate. The real Sultan also participates with a fleeting visit to the Council of the Sultan Talba, presents gifts and meets some of the requests expressed by the Council.

2- Connotations and dimensions :

There is no doubt that the celebration of Sultan Talba has symbolic connotations and educational and political dimensions which can be summed up in two basic principles:

- The growing and clear interest of the kings of the Alawite state, both ancient and modern, to students, memorizers and preservers of the Book of God.
- The involvement of students of the Holy Quran in the process of defending the constants of the nation and its sanctities and their desperate struggle for the preservation of security and safety of the nation.

3- The most important components of Sultan Talba's celebrations:

- Sultan Talba participates to Friday prayer in the mosque and then, his procession walks in the different streets and alleys of the city.
- The legitimate king of the country comes then to the tent set up to receive him.
- The reception of the legitimate King of the country by Sultan Talba to whom he presents his greetings with the respect and greatness which are his due, and delivers his letter, in which he slipped his request in the hope that it may be granted by His Majesty.

قصة سلطان الطلبة

احتفالات سلطان الطلبة: الأبعاد والدلالات

(سلطان الطلبة) هو ذلك الطالب القرآني (التلميذ) الذي استطاع بفضل نجابته واجتهاده أن يتفوق ويستأثر باهتمام الطلبة، ويوقف نفسه لهذا الأمر مدة أسبوع بمعيّة وزرائه وديوانه وحاشيته، والقصة التاريخية لهذا الحدث تتضمن أبعادا ودلالات.

إن احتفالات “سلطان الطلبة” سنة مغربية تعكس صورة من صور الاهتمام بالقرآن الكريم وأهله وحفظته، ظلت سنّة سارية إلى اليوم، وهي في ذلك ترتكز على مبدإ الاعتراف بمكانة حامل كتاب الله والعالم بأحكامه وحدوده، فقد كان أعلام وأقطاب المدن المغربية يجتمعون في زوايا المدينة ومساجدها بحضور الشيوخ والأساتذة والقراء والحفظة للاحتفال بموسم الطلبة فيما يسمى بـ”نْزاهْة الطلبة“ أو “نٌزهة الطلبة” ويباشر هذا الموسم مدة أسبوع أو أقل بحسب القدرة والحاجة، يتنافس الناس فيها في إطعام المجتمعين الذين يسود بينهم المودة والتعاطف والمحبة، وما يتبقى عند نهاية الموسم من طعام وخيرات يوزع على الضعفاء والفقراء والمحتاجين.

1- السياق التاريخي:

تكاد الروايات التاريخية تجمع على أن أصل الحكاية بدأت من مدينة فاس، وبالأخص في عهد الملك العلوي مولاي رشيد (1666-1672م)، الذي عرفت فترة بداية توليه للملك بكثرة القلاقل والاضطرابات ، بلغت أوجها إبان تمرد «ابن مشعل» وأطماع أخيه مولاي أحمد في الملك، بعد موت أبيهما مولاي الشريف أمير تافيلالت.
ولمواجهة هذه التحديات، لم يجد المولة رشيد غير طلبة زاوية الشيخ «اللواتي» بناحية تازة، الذين وقفوا إلى جنبه، ونجحوا في التصدي لفتنة «ابن مشعل»، الشيء الذي مكن المولى رشيد من الدخول إلى فاس ليبايع فيها ملكا سنة 1666.
واعترافا منه بالجميل ومكافأة على ما أسدوا إليه من معروف جمع المولى رشيد طلبة القرآن الكريم وحفاظه ونظّم لهم “نزهة” في وادي فاس أتاح لهم خلالها فرصة اختيار واحد من حفظة القرآن الكريم ونجباء الطلبة ليتوجه سلطانا يتقمص بشكل رمزي دور السلطان طيلة أسبوع كامل، يساعده في ذلك حكومته و حاشيته من خيرة زملائه الطلبة، ويحاط في كل الاحتفالات بالأبهة و التوقير والتعظيم، كما يحق لهذا السلطان أن يعبر للملك الحقيقي للبلاد عن بعض المطالب التي تهم الطلبة أو الوطن”.
وتعرف الحفلات التي تعقد بالمناسبة ألوانا من الترفيه التربوية من خلال إلقاء القصائد المختلفة والمأدبات ثقافية، والقراءات الشعرية التي يساهم فيها الطلبة، كما يشارك فيه السلطان الحقيقي بزيارة عابرة إلى مجلس “سلطان الطلبة” ليقدم له بعض الهدايا، وليلبي بعض له بعض الطلبات”.

2- الدلالات والأبعاد :

لا شك أن الاحتفال بسلطان الطلبة له دلالات رمزية وأبعاد تربوية وسياسية يمكن إجمالها في مبدأين أساسيين:

- الاهتمام المتزايد والواضح لملوك الدولة العلوية، قديما وحديثا بحملة كتاب الله وطلبته وحفاظه.
- انخراط طلبة القرآن الكريم في مسلسل الدفاع عن ثوابت الأمة ومقدساتها ودفاعهم المستميت من أجل المحافظة على أمن الأمة وأمانها.

3- أهم فقرات احتفالات سلطان الطلبة:

- تأدية «سلطان الطلبة» صلاة الجمعة بالمسجد، ثم يخرج موكبه في شوارع المدينة وأزقتها.
- وصول السلطان الشرعي للبلاد إلى خيمة تنصب لاستقباله.
- استقبال «سلطان الطلبة» للسلطان الشرعي للبلاد والسلام عليه بما يليق به من الاحترام والتعظيم، وتقديم الرسالة المتضمنة طلبه الخاص الذي يؤمل من جلالته بتنفيذه.